صورالفرج والمهبل / صورطبيعية

Posted on 6 مارس 2012

14



الفرج هو مجموعة الأعضاء التناسلية الخارجية ويتكوّن من :

- العانة :

وهي عبارة عن كتلة دهنية تصل سماكتها إلى 35 ملم , وتغطي ملتقى عظام

الحوض وتتصل بالبطن والشفرين الأساسيين .

 

- الشفرين الكبيرين والصغيرين .

1 _ الشفرين الكبيرين :

وهما انتناءين جلديين من الأمام للخلف بين فخذي الأنثى , طولهما

حوالي 7 إلى 8 سم , وسماكتهما من 2 إلى 3 سم , وارتفاعهما

من 1 إلى 2سم .  ولهما وجهان , خارجي وهو جلد مشعّر يتتابع

مع الفخذين , وداخلي وهو أجرد يتم ترطيبه عن طريق الغدد المفرزة ,

ويواجهان من الداخل الأشفار الصغيرة .   يلتقي الشفرين الكبيرين

مع بعضيهما , من الأمام بقمة العانة , ومن الأسفل بحزقة زورقية

الشكل تتأذّى بعد الولادات وتتأثر .  والأشفار الكبيرة غنية بالغدد

الدهنية , كما تحتوي على ألياف مطاطية تربطها بالجوار , وهو

مايساعد على تباعد الأشفار عن بعضها عند فتح الفخذين .

يأخذ الفرج شكله الخارجي بفضل الأشفار الكبيرة والصغيرة ,

ويختلف شكله من امرأة إلى أخرى , بل وعند المرأة نفسها

حسب مراحل حياتها , والإختلاف يأتي في حجم الأشفار وسماكتها ,

فعند الفتاة تكون الأشفار الكبيرة ذات قوام متماسك وسميك وتلتقي

ببعضها , وهو مايفتقده الأخريات وخصوصا عندما يكنّ نحيفات

حيث تتجعد وتنكمش الأشفار أكثر .

2 – الأشفار الصغيرة :

وهي عبارة عن انتاءات جلدية رقيقة تمتد من الامام للخلف ,

وتتموضع بين الأشفار الكبيرة التي يفصلها معها انثناء للداخل ,

ولرؤيتها يتطلب الأمر إبعاد الشفرين الكبيرين عن بعضهما .

وهي أشفار جرداء غير مشعّرة , رطبة جدا , وزهرية اللون ,

ويصطبغ قسمها الذي ينتأ خارج الأشفار الكبيرة باللون الأسود .

وأما طولها فإنه في المتوسط مابين

30 إلى 35 ملم , وارتفاعها من 10 إلى 15 ملم , وتتراوح

سماكتها بالقاعدة مابين 3 إلى 4 ملم .  تنفصل الأشفار الصغيرة

إلى ورقتين تلتقيان مع بعضهما وتتحدان عند البظر ليتم استئصاله أثناء الختان .

 

- البظر والجهاز الناعظ . صفاق مطاط يغلف النسيج الناعظ ,

وهوعبارة عن بحيرات دموية يحتبس الدم بها تحت التحريض

الجنسي فيقسو قوامها , ويتكوّن من عدة عناصر .

أ – قمة البظر التي تغطيها القلفة وانثناءات تأتي من الاشفار الصغيرة .

ب – دعائم البظر التي تمتد تحت الجلد حيث تلتصق نهاية البظر

الجانبية على عظام الحوض , وهي أنسجة منتعظة لايمكن رؤيتها

لأنها تختفي ضمن المساحة السطحية للعجان .

د _ جسم البظر :

بالتقاء أعمدة البظر يتشكل جسم البظر الذي يمكن الشعور به

عند اللمس , وينتهي بجزء ظاهر وهو قمة البظر .

- الغدد الفرجية :

- غشاء البكارة . طبقة جلدية رقيقة , لاتتجاوز سماكتها عدة مليمترات ,

ورديّ اللون , ويشتمل على فتحة طبيعية تختلف شكلا

وحجما من فتاة لأخرى .

وتسهّل تلك الفتحة نزول دم الحيض . بعد أن يتم تمزّق الغشاء

تبقى بقايا منه على شكل زوائد لحمية من السهل رؤيتها ,

وهو مايساعد على إصلاح تمزّق الغشاء لاحقا .